استهلاك وسائل الإعلام بتونس

شعبية الإعلام السمعي البصري:

يعتبر التلفاز الوسيط الإعلامي الأكثر شعبية بتونس. حيث أن 98% من العائلات تملك جهازا تلفزيا . ذلك أن 83% من التونسيين يعتمدون على هذه الوسيلة الإعلامية لمتابعة الأخبار و من بينهم 61% يعتبرون أن المعلومات التي يتم بثها عن طريق هذه الوسيلة هي معلومات موثوق بها. و تكون هذه البرامج عموما باللغة العربية ف 34 % فقط من المواطنين التونسيين يشاهدون أيضا التلفاز باللغة الفرنسية.

يحتل الراديو المرتبة الثانية حيث 67% من العائلات تمتلك جهاز الراديو ذلك أن العديد من التونسيين يتابعون الأخبار عن طريق هاته الوسيلة الإعلامية  و في المقابل، نجد أن 27% من التونسيين يستمعون إلى الراديو من خلال الأنترنت، فالأغلبية بشكل عام (91% تسمع الراديو بالعربية مقابل 10% بالفرنسية) و 55% من المواطنين يعتبرون  أن هذه المعلومات التي يتم بثها عبر هذه النوعية من وسائل الإعلام هي معلومات موثوق بها .

التخلي عن الصحافة المكتوبة:

تعتبر الصحافة المكتوبة، خلافا لما سبق ذكره،  الصنف الإعلامي الأقل متابعة ، ذلك أن  بعد ثورة 2011 تم إنشاء عدة جرائد جديدة بلغت ذروتها 228 صحيفة . ولكن بعد ذلك تم فرز العديد من الصحف المكتوبة و أدى ذلك إلى اختفاء العديد منها، حيث أن 38% من التونسيين يعتبرون أن المعلومات التي يتم بثها عن طريق الصحافة المكتوبة هي معلومات موثوق بها و 76% من هؤلاء يقرؤون الصحف باللغة العربية.

ويتبين حسب الإحصاءات أن السوق الآن يحتوي على حوالي 50 صحيفة بما يناهز 100.000 نسخة تباع يوميا .

كما تعتبر نسبة الأمية بتونس أيضا عاملا يجب أخذه بعين الاعتبار، فحسب المعهد الوطني للإحصاء تبلغ هذه النسبة 18,8% من عدد المواطنين و يكون أكثر ارتفاعا عند النساء أو في المناطق الريفية،  وهو ما من شأنه أن يقلص الوصول لبعض الصحف خصوصا الصحافة المكتوبة و الصحافة الإلكترونية.

 

  العدد المتزايد للتونسيين المتصفحين لشبكة الأنترنات :

يبحر التونسيون على شبكة الانترنت بمعدل 29 ساعة في الأسبوع مقارنة بالتلفزيون ( 26 ساعة)، و الراديو (15ساعة)

و الصحف (3ساعات فقط). أما فيما يتعلق بمصدر المعلومات فيتبين أن  الإنترنت يتصدر المرتبة الثانية بعد التلفزيون والإذاعة، ولكنه يتقدم الصحافة المكتوبة التي أخذت وتيرتها في التباطئ.

و قد تبين حسب إحصائيات سنة 2016 أن 46 % من التونسيين يستخدمون الانترنت مقارنة ب13 % سنة 2006. لا سيما و أن البلاد التونسية تتمتع ببنية تحتية متطورة عموما في ظل النفاذ الى البيانات المتنقلة  التي تصل إلى 63،7 % في فيفري 2016، رغم أن 16،2 % فقط لها ربط سكني ثابت بالانترنت.

بالإضافة إلى التزايد المستمر لمعدل النفاذ للانترنات، فقد مكن تطور شبكات التواصل الاجتماعي من إبراز الصحافة الإلكترونية. وهكذا، و بالنسبة للمواقع التي تمت دراستها، فإن 30٪ تقريبا من استخدام الانترنت يتم عن طريق الفيسبوك (تصنيف أليكسا) المستخدم من قبل 34٪ من الشعب التونسي، وهم يمثلون الأغلبية السحقى من مستخدمي الانترنت .

  • Project by
    Alkhatt
  •  
    Reporters without borders
  • Funded by
    BMZ