المالكون/ أفراد

 

مالكون متعددون ولكنّ العنصر النسائي مفقود:

غالبا ما تمتلك الشركات العائلية شركات الصحافة المكتوبة و تجذب محطات الراديو المزيد من رجال الأعمال في حين يجذب التلفاز شخصيات ذوي انتماءات  سياسية، إذ تبين من خلال إحدى وسائل الإعلام التي تمّ تحليلها أنها  تنتمي إلى منظمة الإتحاد التونسي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية. وقد تبين أيضا أن ستة تلفزيونات من العشرة التي تمّ تحليلها تم تأسيسها من قبل شخصيات سياسية مرتبطة بعالم السياسة.

نبيل القروي مؤسس قناة نسمة لديه مسؤوليات في  نداء تونس وأسامة بن سالم، مؤسس قناة الزيتونة و الزيتونة هداية، هو موظف سامي داخل حزب النهضة من بين مهام أخرى. (انظر الانتماءات السياسية).

بعض رجال الأعمال التونسيين يملكون أسهما بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بعديد محطات الراديو مثل لطفي عبد الناظر (موزاييك إف إم و الديوان إف إم) و كذلك عزيز ميلاد، الذي توفي في 7 نوفمبر 2012 و الذي خلف لورثته أسهما مباشرة تابعة لإذاعة جوهرة إف إم، وغيرها من الأسهم "غير المباشرة" (من خلال مجموعة من مالكي الأسهم في شركة رأس مالها مشكوك فيه (سوديك سيكار) في راديو صابرا إف إم. (انظر التركيز).


 معظم أصحاب الصحف  أسسوا صحفهم بأنفسهم :

و غالبا ما تملك عائلاتهم (نساء وأطفالا) بعض الأسهم في الشركة، فأفراد أسرة المنصف بن مراد مثلا ناشطون في  المشهد الإعلامي. ومن بين المالكين لمواقع الانترنت الذين لا علاقة لهم بوسائل الإعلام التقليدية نجد (أسامة العريبي ومجد مصطفى) اللذان لديهما شركات في مجال تكنولوجيا المعلومات، بالاضافة الى ابنة مالك احدى الصحف الورقية، ونور الدين بن تيشة (مستشار رئيس الجمهورية) الذي يملك دارا للصحافة  وطارق شوشان الذي يملك أيضا شركة اتصالات.

تمثل النساء أقلية فغالبا ما ترتبط  أسماؤهن بإعلاميين من الرجال أو تكنّ بمثابة الأسماء الواجهة.  

أسماء بن جمعة، الرئيس التنفيذي لشركة الحوار التونسي و هي زوجة سامي الفهري و مؤسسة شركة تلفزيون التونسية والمرتبطة بشركة إنتاج كاكتيس، وسعيدة العامري وهي أرملة مؤسس دار الأنوار، وشيراز بن مراد مؤسسة موقع الجمهورية وهي ابنة المنصف بن مراد مؤسس صحيفة الأخبار الجمهورية. ورولا الصيد زوجة سامي الصيد و المؤسس المشارك لشركة الزيتونة ، الذي اشترى أسهم أسامة بن سالم.

  • Project by
    Alkhatt
  •  
    Reporters without borders
  • Funded by
    BMZ